شؤون العدو

يديعوت: اعتذار الأمس الهدف منه إيصال رسالة لحماس

اعتبرت صحيفة “يديعوت آحرنوت” العبرية، صباح اليوم الجمعة، أن اعتذار الجيش الإسرائيلي، بأن إطلاق النار على ناشط من حركة حماس في غزة “سوء فهم” ليس اعتذارا بسيطا.

واعتبر يوسي يهوشع الصحفي في صحيفة “يديعوت آحرنوت” أن ذلك يعبِّر عن حقيقة معقدة، موضحا أن “مثل هذا التصريح لم يكن ليخرج لو لم يتآكل مستوى الردع الإسرائيلي”.

وأضاف أن “حماس تضع اليوم القواعد وتبتز إسرائيل التي تحاول إيصال رسالة للحركة بأنها لا تريد الحرب”.

اقرأ/ي أيضًا: معاريف: مصر تبذل جهودا مكثفة لمنع التصعيد في غزة

واستشهد صباح أمس الشاب محمود الأدهم (28 عاما) أحد عناصر كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي قرب السياج الفاصل شمال قطاع غزة.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان:” خلال ساعات الصباح رصدت قوة عسكرية عدد من الفلسطينين في منطقة السياج الامني شمال قطاع غزة، من التحقيق الأولي يتضح ان ناشط في قوة الضبط الميداني التابعة لحماس وصل الى منطقة السياج في أعقاب تحرك فلسطينييْن بمحاذاته”.

وأضاف بيان الجيش: “لاحقًا اتضح ان القوة العسكرية التي وصلت الى المكان قامت بتشخيص ناشط الضبط الميداني كشخص مسلح وقامت بإطلاق النار نتيجة سوء فهم”، مؤكدا أنه سيتم التحقيق في الحادث”.

من جانبها حملت كتائب القسام الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن استشهاد الأدهم وأكدت أنها تجري فحصاً وتقييماً لهذه الجريمة، متوعدة بالرد.

مقالات ذات صلة