شرائح رئيسية

بعد تركيب أجهزة التشويش الأسرى يهددون بالإضراب عن الطعام

نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مصدر فلسطيني، قوله أن أسرى حماس يهددون بإضراب عن الطعام بعد نقل العشرات منهم إلى الجناح الذي تم فيه تركيب أجهزة تشويش للهواتف المحمولة.

ووفقًا للمصدر، فإن إسرائيل لم تف بشروط الاتفاقية التي تم التوصل إليها في أبريل، والتي كان من المفترض أن تقوم سلطة السجون الإسرائيلية، بموجبها، بتركيب هواتف عامة في أجنحة السجن.

وقالت الصحيفة ان سلطة السجون تستعد لتثبيت الهواتف الشهر المقبل، ولكن بسبب الصعوبات الفنية، قد يتم تأجيل الأمر لعدة أشهر.

ومن بين ما يطالب به الأسرى الآن تعطيل أجهزة تشويش المحادثات والسماح لبعض الأسرى بالبقاء في جناح آخر حيث لم يتم تثبيت هذه الأجهزة، حيث يمكنهم التحدث بواسطة الهواتف المحمولة.وفق هآرتس

ويذكر أنه في إبريل الماضي، وبعد إضراب عن الطعام استمر عدة أيام، توصلت قيادة أسرى حماس وممثلي سلطة السجون إلى اتفاقات بشأن أجهزة تشويش المكالمات الهاتفية والمكالمات بواسطة الهواتف العامة.

وتم الاتفاق على نقل الأسرى إلى الأجنحة حيث تم تثبيت الأجهزة وفي المقابل يتم تثبيت أجهزة هواتف عمومية، رغم ان سلطة السجون عارضت هذه الخطوة طوال سنوات.

وسبق الإضراب عن الطعام توتر بين الأسرى وسلطة السجون في ظل تركيب الأجهزة، وبلغ ذروته بطعن أحد حراس السجن في كتسيعوت.

مقالات ذات صلة