أخبار محلية

جبهة العمل النقابي تدعو الى تعزيز صمود عمالنا وتوفير حياة كريمة

قبل ٢٩ عاما أقدم الارهابي الصهيوني عمي بوبر وهو بلباسه العسكري على ارتكاب مجزرته الدموية بحق العمال الفلسطينيين الواقفين في طوابير الانتظار للبحث عن فرصة عمل توفر رزقهم وقوت أطفالهم ..حيث اقدم الحاقد بوبر وبعد ان طلب من العمال بطاقاتهم الشخصية للتأكد من فلسطينيتهم قام بإطلاق النار عليهم بدم بارد من بندقيته الحاقدة من نوع( ١م ١٦ ) ومتسلحا بنظرية الحقد الصهيوني العنصري التي تربى عليها في فكر جيش الاحتلال القائمة على الكره والحقد الأعمى لكل ما هو فلسطيني صاحب الحق والارض والمكان …أسفرت عمليته الجبانة عن استشهاد سبعة عمال واصابة ما يزيد عن ١٠ عمال آخرين .

إننا وإذ نستذكر شهداء مجزة عيون قارة الأليمة وكافة شهداء وجرحى لقمة العيش وفاء لدمائهم الزكية ونستذكر كافة شهداء شعبنا الذين سقطوا دفاعا عن حقهم المشرع في ارضهم وحرية وطننا الغالي فلسطين …فإننا ننتهز هذه المناسبة لنستحلف الاحزاب السياسية وصناع القرار باسم دماء شهداء لقمة العيش ان تنهوا الانقسام البغيض وأن تتوحد جهود شعبنا وأحزابه السياسية كافة لكسر الحصار الظالم وانهاء الانقسام البغيض ووضع البرامج والسياسات الوطنية والاجتماعية التي تعزز صمود شعبنا وتمكنه من مواجهة المخططات الأمريكية والصهيونية التي تستهدف القضاء على قضيتنا العادلة .

وندعو في هذه المناسبة الى وضع هموم وقضايا العمال على سلم اولويات البرامج الحكومية بتوفير فرص عمل وتشغيل للعمال والخريجين بما يوفر لهم حياة حرة كريمة تليق بهم وبصمودهم على ارضهم وبما يعزز بقائهم ويوقف حالات الهجرة النازفة من خاصرة الوطن .

مقالات ذات صلة