أخبار محلية

طولكرم تحيي يوم الأسير بمهرجان ومسيرة حاشدة

شبكة القدس الإخبارية ||

 

أحيت محافظة طولكرم، اليوم الأربعاء، يوم الأسير الفلسطيني، بوقفة تضامنية وسط ميدان جمال عبد الناصر، ومسيرة حاشدة باتجاه مكتب الصليب الأحمر بمدينة طولكرم، بدعوة من اللجنة التحضيرية الوطنية لإحياء يوم الأسير.

ورفع المشاركون من طلبة وكشافة المدارس والجامعات وممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية والأمنية والفعاليات الوطنية، العلم الفلسطيني واليافطات التي تؤكد الحرية لجميع الأسرى والأسيرات.

وقال نائب المحافظ مصطفى طقاطقة، إن شعبنا الفلسطيني يستلهم الصبر والصمود والتحدي والثبات من أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال، مشيرا إلى الموقف الثابت للقيادة ممثلة بالرئيس محمود عباس تجاه الأسرى والتأكيد على الإفراج عنهم جميعا، مع رفض ممارسات الاحتلال وقرصنته لعائدات الضرائب الفلسطينية تحت ذريعة دفع مخصصات عائلات الشهداء والأسرى.

وأشار إلى أن السابع عشر من نيسان، هو يوم مميز في تاريخ الشعب الفلسطيني، خاصة أنه شهر الشهداء والأسرى، وذكرى استشهاد القائد خليل الوزير (أبو جهاد).

بدوره، أكد محمد علوش في كلمة فصائل العمل الوطني، وقوف جميع شرائح المجتمع إلى جانب الأسرى وصمودهم وتحديهم للسجان الإسرائيلي، موضحا أن فعاليات محافظة طولكرم ومكوناتها جاءت لتؤكد وفاءها للأسرى الذين ضحوا بسنين عمرهم من أجل الحرية والاستقلال.

وأشار إلى أن قضية الأسرى هي خط أحمر، وستفشل جميع سياسات الاحتلال والتي كان آخرها القرصنة الإسرائيلية على الضرائب ولن يرضخ شعبنا، مشددا على ضرورة استعادة الوحدة الوطنية خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة.

من جانبه، ألقى عمر شحرور كلمة اللجنة الوطنية العليا لإحياء فعاليات يوم الأسير، وشدد فيها على أن أسرانا هم الذين يرسمون لنا الأمل بغد مشرق سيحمل انتصارا لا محالة، فهم يواجهون إدارة السجون موحدين هدفهم واحد وهو نيل الحرية والاستقلال.

وقال: “محافظة طولكرم بمخيماتها ومدينتها وضواحيها وقراها سطرت أروع التضحيات والنضال، فكان هناك العديد من الأسرى وقامات الوطن وقياداته الذين أمضوا سنوات عمرهم داخل المعتقلات وخرجوا ليواصلوا النضال حاملين رسالة الحرية والاستقلال”.

وسلمت فصائل العمل الوطني وقوى وفعاليات المحافظات مذكرة إلى الصليب الأحمر، دعوه فيها إلى الوقوف أمام ما يجري من عدوان ممنهج ضمن سياسات وإجراءات الاحتلال بحق أسرى الحرية وتضييق الخناق عليهم، من خلال التدخل العاجل إلى جانب كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية والدولية لرفع الظلم والعدوان الذي يعانيه الأسرى.

مقالات ذات صلة