حول العالم

أم مصدومة تروي “مؤامرة” حماتها لتغيير اسم الحفيد

شبكة القدس الإخبارية ||

 

روت امرأة أميركية استغلال حماتها لوضعها الصحي الصعب بعد الإنجاب، لتدبر “مؤامرة” حتى تمنح المولود الاسم الذي تريده.

وبحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، فإن الأم حديثة الولادة اتفقت مع زوجها على إطلاق اسم فينلي (Finley) قبل أن تخضع لـعملية قيصرية.

وفيما كانت الأم تتعافى من العملية الجراحية، أقنعت حماتُها ابنها بتسجيل الابن في الوثائق الرسمية باسم فينلاي (Finlay) وهو ما كانت ترفضه الوالدة.

وتقول الأم إنها لم تكتشف حقيقة الاسم إلا بعد مضي شهرين، إذ فوجئت وهي تملأ إحدى الوثائقبأنها تعرضت لخدعة كبرى.

وكتبت عن تجربتها المريرة في أحد المواقع، وشكت ما تعرضت له على يد حماتها وزوجها الذي يرى وأمه أن اسم “فينلاي” أكثر ذكورة من “فينلي”.

وأبدى معلقون تضامنهم مع الأم، قائلين إنه من المعيب ألا تكون المرأة على دراية باسم ابنها الحقيقي علما بعدما تكبدت مشاقا كبرى في الحمل والولادة.

وعاتب آخرون الأم وقالوا إنه كان من المفترض ألا يجري السماح للحماة بأن تتدخل في حياة الزوجين منذ اللحظات الأولى.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة