عالم الصحة

خسرت 59 كيلوغرامًا بمجرد امتناعها عن القيام بأمر واحد

 مما لا يتناقش فيه اثنان أنّ خسارة الوزن ليست أمرًا سهلًا على الإطلاق، لا بل تعد من الأمور التي يعجز الكثيرون على القيام بها وبخاصة اذا تعيّن عليهم خسارة الكثير من الكيلوغرامات.

نراهم يجربون الحميات الغذائية على أنواعها حتى يبلغ اليأس بهم ذروته فيلجأون حينها الى عمليات التنحيف.

قصة نجاح رائعة

هي شابة عانت الأمرين في سبيل خسارة الوزن الذي اكتسبته على مرّ السنوات لكن من دون جدوى، فعوضًا عن خسارة بضع كيلوغرامات كانت تكتسب المزيد.

وفي كلّ مرة كانت ترى فيها نفسها قد فشلت في تحقيق هدفها تضعف ثقتها بنفسها من جديد وتوشك أن تفقد الأمل حتى استيقظت ذات يوم مصممةً على أن تغير حياتها بشكل كامل، والخطوة الأولى في سبيل تحقيق ذلك هو خسارة وزنها والذي قررت أن تكون محاولتها الأخيرة لتصل الى المكان الذي ترغب فيه.

عام واحد كان مفصليًا في حياة الشابة اليافعة، لم تمرّ الأشهر بسرعة كما مرت الأشهر والسنوات التي أمضتها وهي تتبع نظامًا حياتيًا خاطئًا وتزيد كيلوغرامًا تلو الآخر في جسمها. الخطوة الأولى في سبيل نجاحها هذه المرة هي الإمتناع عن اختلاق الحجج والأعذار.

وداعاً للحجج والاعذار

لم تعد تختلق الأعذار لنفسها، وضعت هذه الحجج جانبًا: ليس لدي وقت للذهاب الى النادي الرياضي، ليس لدي الوقت لتحضير الوجبات الخفيفة، مهما فعلت لن أخسر وزني الكبير.

تسجلت في نادٍ رياضي وبدأ ترتاده يوميًا حتى أصبح حاجة أساسية من نظامها الحياتي وبالطبع استبدلت المأكولات الدسمة بالأطعمة الصحية، الكثير من الماء مكان المشروبات الغازية وتسلّحت بالإرادة ولا شيء سوى الإرادة.

بعد عام واحد خسرت 59 كيلوغرامًا واستعادت رشاقتها وثقتها بنفسها اللتين افتقدتهما لفترة طويلة.

مقالات ذات صلة